انطباعات عن الوقفة النسائية – Reflections on the Women’s Protest

في تلك اللحظة تملكني شعور مضاعف بالقهر. الى جانب قيادات الشرطة التي تجمعت على الناحية المقابلة لنا من الشارع في تهديدٍ واضح، ظهر كوردون مفاجى “للحماية” من بعض الفتية والشباب، و اللذي يصغرني بعضهم بأكثر من عشرة أعوام.

منذ اللحظة الأولى، بعد ان اطلقت الدعوة للوقفة النسائية يوم ٢٩ يناير ٢٠١٥ احتجاجا على وحشية الشرطة ومقتل الشهيدة شيماء الصباغ وآخرين من الشهداء في أحداث ذكرى الثورة الرابعة، بدأت التساؤلات والاستنكارات والمناقشات الحادة بين منظمات الوقفة وبين جمهور الانترنت حول كون هذه الوقفة “نسائية”. لماذا ترفضن مشاركة الرجال؟ ماذا ستفعلن اذا هاجمتكن الشرطة أو البلطجية؟ ألا يمكنكن ان تقبلن فقط ان الرجال سيأتون لحمايتكن؟ الرجال سيأتون لحمايتنا؟؟حمايتنا من ماذا؟ من القبض والقتل العشوائي؟ من الرصاص الذي لا يفرق بين رجال ونساء؟ من التحرش الجنسي الذي نواجهه في الكثير من الاوقات من المتظاهرين الرجال انفسهم في صفوفنا خصوصاً أثناء الاشتباكات؟ لماذا يصعب عليكم تقبل انه احياناً نحتاج كنساء التنظيم وحدنا، بدونكم؟ ولو لمرة واحدة! ان تترك لنا مساحة ان ننتظم ونقود فعاليات شارع كنساء، في أمور ليست متعلقة خصيصاً بـ”قضايا المرأة”. وبالرغم من أني عادة لا اشجع الأنشطة الانفصالية، خصوصاً في سياق الثورة المصرية، الا انني لا استطيع تصديق كمية المهاترات والمناقشات ومحاولات الاقناع في سبيل تنظيم هذه الوقفة، وجعل هذا الاختيار، ان نتنظم بدون رجال اذا اردنا، شيء في منتهى الصعوبة. سنحميكن حتى اذا لم تطلبن هذا، سنحميكن رغما عن ارادتكن، فنحن نعرف الافضل لكن دائماً.

في اللحظة التي عبرت فيها قيادات الشرطة من النقطة التي تمركزوا فيها الى مكان الوقفة و ذلك “للتحدث الينا” عن “اننا بناتهم واخواتهم وهم فقط معنيين بحمايتنا” وجدت نفسي محاطة ببعض الرفاق والاصدقاء من الرجال واللذين كانوا ينتظرون اللحظة الجادة، اللحظة التي ينتهي فيها هذا الهراء “النسائي فقط”، اللحظة التي يمكنهم التدخل فيها لانقاذ الموقف. قال لي شاب يصغرني بعشرة سنوات ان اتراجع الى الخلف وابقى واقفة على الرصيف، وذلك في نفس اللحظة التي كان شرطي يعطيني فيها نفس التعليمات، صرخت في وجه الولد وقلت له انه ليس مرحب به هنا، أن هذه المظاهرة ليست له. ولكنه تجاهلني ولم يذهب، فقلت له أن وجوده وتصرفاته مزعج أكثر من الشرطة. رأيت حولي الكثير من الوجوه المألوفة من الرجال الذين كانوا يقفون على بعد بضعة أمتار من المظاهرة، يشاهدونها و يترقبون لحظة التدخل. شعرت بالغضب و شعرت بقلة احترامي، وان كل ما نقوم به لا يؤخد بجدية. تذكرت عندها لحظة من حياتي حينما كنت طفلة، حين كنت أقول لأمي انني أريد مساعدتها في الطبخ، فتعطيني بعض المقادير لألعب بها، وعندما يحين موعد الطبخ الحقيقي تسيطر هي على الموقف.

ما هذا التعالي يا رفاقي الأعزاء؟ لقد سئمت من ان يتم التعامل مع فعاليات المرأة كشيء كوميدي، سئمت من هذا القلق المبالغ فيه. وهذا الاهتمام المفروض علينا، والمسؤولية المفتعلة. أنا لست قريبتك، لست ابنتك، حمايتك ومساعدتك غير مطلوبة. وفرضك لحمايتك علي ما هو الا نوع آخر من أنواع الذكورية.

لبوة غاضبة

As I stood surrounded by macho young male revolutionaries—boys, really, many of them some ten years younger than me—I couldn’t help but feel utterly oppressed. Their kettle was like that of the police, but it hurt more.

From the moment a call was made for a women’s protest on Jan 29th 2015, against police brutality and the killing of Shaimaa Al Sabbagh, the conversation about why the organizers chose this tactic quickly turned into arguments. Why are you refusing to have men by your sides? What happens if the police attack you and and there are only women there? Can’t you just accept that men are here to protect you? Protect us from what? From the police’s random (or non-random) bullets that do not differentiate between men and women? From random police arrests? Or from the sexual harassment that we have often faced from our fellow protesters during riots and clashes? Why is it so difficult to accept that women want to organize alone? For once, to do an action that does not involve men? To have a small space for organizing and leading actions that are not confined to “women’s issues”? Even though I generally don’t prefer separatist actions, especially in the context of the Egyptian revolution, I am outraged by how difficult it has become to do this if we want to. We will protect you even if you didn’t ask for our protection. We will protect you against your will. We know better.

The moment the police crossed to our side of the road during the demonstration, I was surrounded by many male friends and comrades who materialised from around the protest. They had been waiting until it “got serious” and all the “women’s only” shit was over; the moment when they would be needed to interfere and save the day. I was told to get onto the pavement by a kid who was at least ten years younger than me—while a high-ranking police officer was telling me the same thing. I screamed in the kid’s face and told him that he was not welcome here, that this protest was not for him. And when he wouldn’t go, I told him that his instructions to me were more painful than those of the police. Looking around and seeing all those familiar faces standing dozens of meters away from the protest watching, waiting for the moment to step in, I really felt angry and disrespected. I felt that whatever we say is not taken seriously. Like when I was a child and I told my mother I wanted to cook something, she would let me play with the ingredients for a little bit, then come to take over when it was time to actually cook.

How extremely patronising, dear Comrades. I am sick of people taking women’s actions as a kind of comedy, and of always being so scared on our behalf. I am sick of this imposed care and assumed responsibility. I am not your family member and I am not your child. Your protection and assistance is not needed, and imposing it against my will is another form of patriarchy.

An Angry Labwa

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s