مصر يابا يابو حمادة

 

“بني هذا الوطن وبنوه.. ما عدش باقي شيء تبكوه”

ده مطلع أغنية ثورية جديدة لمطرب الثورة رامي عصام، الراجل عامل مجهود يشكر عليه وشايل الثورة على كتافه.. هو ده بقى صوت الثورة الراديكالي اللي بيمثل جيل الشباب اللي بيكسر المفاهيم القديمة بتاعة العواجيز.. يا أخي أحا!

https://www.youtube.com/watch?v=6PXdJ8SFGJI

“بني هذا الوطن وبنوه”

النحو بيقول إن جمع (ابن) أصله ( بنو ) بفتح الباء والنون ، لأنه يجمع جمع مذكر سالماً على ( بنون ) ، وبنين رفعاً ونصباً وجراً .

طب وبالنسبة للامؤاخذة نسوان الوطن.. إيه بقى؟ مش هنتكلم حتى على متنوعي النوع والكلام التقدمي ده.. خلينا في المفهوم البدائي للجندر اللي بيقسم البشر لستات ورجالة.. فين دين أم الستات من الكلام ده؟ فين دين أم الستات من الثورة أساساً؟

بيكمل رامي عصام بعد المطلع المبهر ده ويغني عن الظلم والحجارة والسلاح لحد ما نوصل للمقطع الذروة اللي متاخد منه عنوان الأغنية :

 “يا إما تشمروا الإكمام عشان تاخدوه .. يا إما توطوا على قدام عشان تاخدوه”

وللي مسمعش الأغنية أو مفهمهاش (برغم من إنها مباشرة لدرجة السخافة) فـ “تاخدوه” الأولانية راجعة علي الوطن بمعنى “تسترجعوه” أما “تاخدوه” التانية فراجعة على البعبوص أو الزبر بمعنى “هتتناكوا زي الخولات والنسوان”.. الحمد لله لقيت إشارة للنسوان في الأغنية!

أحب أكرر مرة تانية.. يا خي أحا!

الأغنية بما لا لبس فيه بتخاطب الرجالة وتحثهم على التحلي بالرجولة (بإعتبار الرجولة دي مجموعة من القيم والصفات الشخصية اللي بتنزل باي ديفولت مع كل مولود ذكر) وبتقولهم خليكم رجالة يا إما هتبقوا زي استغفر الله العظيم النسوان.. أو الخولات.

فكر ثوري ثوري الحقيقة.

نموذج تاني قديم شويتين، فاكرين أغنية كايروكي بتاعة “مطلوب زعيم يكون دكر؟”

ياخي أحا!

أظن فكرتي وصلت..

بس إحقاقاً للحق مينفعش نحمل رامي عصام وكايروكي لوحدهم (هم والشعراء اللي بيكتبولهم طبعاً) مسؤولية الخطاب المتخلف “للفن الثوري” فيما يخص التعامل مع المرأة (مش هنتكلم حتى عن رهاب المثلية في الأغنية ده مستوى متقدم قوي إحنا لسة يا دوب بنحاول نوصل إن “الستات” مش شتيمة!) . فلحد دلوقتي مفاهيم البطولة والجدعنة والمقاومة بشكل عام مرتبطة  بفكرة “الرجولة”، وده واضح في أفكار وممارسات الثوار نفسهم وتعاملهم مع الستات حتى لو بمنطق الحماية.

“إرجعي ورا يا أبلة عشان متتعوريش”

“مش عايزين حريم هنا عشان ميتعوروش”

كتر خيرك يا برنس أنا متشكرة قوي إنك حاسس إنك مسؤول عني بدون دين أم مناسبة، بس الحقيقة الطوب اللي نازل فوق دماغنا زي المطر مش هيعورني زيادة عنك، زبرك المتين مش بيطلع غلاف واقي شفاف بيصد عنك الطوب وأنا لأ.

في الوقت ده وكل الناس محبطين وبيقاوحوا إذا كانت الثورة فشلت ولا لسة، لما بأفكر في تعامل معسكر الثورة مع النسوية وقضايا الجندر سواء من خلال ممارسات الثوار أو الفن اللي بتنتجه الثورة بأحس بإحباط شديد وبأقول بثقة الثورة دي فشلت، وهتفضل فاشلة ومفيش حاجة عدلة هتحصل طول ما معسكر الثورة رافض يطور مفاهيمه وخطابه فيما يخص القضايا دي وبيعتبرها شكليات وقضايا ثانوية أو عكننة نسوان فاضية.

طول ما الرفاق الثوار تكون هتافاتهم من نوع “عامل أسد في الصينية وعالحدود عامل ولية”، و يزعقولنا كل ما يشوفونا “الحريم ترجع ورا” ، ولما نتكلم عن التحرش والاعتداء الجنسي الجماعي فيكون رد فعلهم “ما تبوظوش سمعة الميدان” وبعد ضغط مننا وغلاسة يكون رأيهم “خليكم جوة الكردون” و “مينفعش البنات تنزل تحارب التحرش”، لما اعتصام تتمنع فيه البنات من شرب السجاير والبيات عشان “منشوهش صورة الاعتصام” يبقى الثورة ما نجحتش. وطول ما الفن اللي بينتجه معسكر الثورة محصور في إنه  “بيتكلم عن الثورة” من غير ما يكون في تثوير حقيقي للقوالب والأشكال والمضمون والخطاب، طول ما الفن اللي المفروض يكون بيقدم خطاب ثوري يكون “بني الوطن وبنوه” و”مطلوب رئيس يكون دكر” و”ما أحنا سبايا وراحو أهالينا”، طول ما الكاريكاتير الثوري بيصور العدالة رقاصة والقضاء ماسكلها الصاجات، طول ما مصر لسة بهية بطارحة وجلابية وعايزة رجالة جدعان ينقذوها تبقى الثورة بالنسبة لي عمرها ما هتنجح.

إحنا مش اكسسوار تستخدموه عشان شكل الثورة يطلع حلو في الكاميرا، إحنا مش فرصة تحسنوا بيها شكلكم باستغلال قضايانا عشان تكسبوا أصوات لأحزابكم، إحنا مش “حرائر” ولا “سبايا” ولا “ضحايا” تولولوا علينا لما واحدة مننا تتصاب أو تستشهد عشان تقولوا شوفوا النظام بيقتل “حتى البنات”، إحنا مش “حتى البنات” إحنا رفيقات نضال زينا زيكم، إحنا مش عبء عليكم إنتم إللي عبء علينا لأننا مش بس لازم نحارب النظام بجبروته ولكن كمان مضطرين نحاربكم من أجل حقنا في المشاركة في المعركة كتفنا في كتفكم.

One comment

  1. محمد عليان · مارس 31, 2015

    نقد الثقافة الذكورية فى خندقك ده شئ يدل على وعى عالى أوى مقاله رائعه ………….. الكلام ده أكيد بيمثلنى

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s